-->

أهم ملامح العام الدراسي الجديد حال استمرار جائحة كورونا

     أهم ملامح العام الدراسي الجديد حال استمرار جائحة كورونا في نقاط أبرزها

    يسر موقع فيزياء اونلاين ان يلخص اهم الملامح اثناء العام الدراسي 2020-2021 حال استمرار جائحة كورونا في عدة نقاط من ابرزها
    1- لا تهاون فى الاجراءات الوقائية اللتى ستعتمدها وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع وزارة الصحة.
    أمثلة : تعقيم دوري للمدارس-ارتداء الكمامات بشكل متواصل-منع من ترتفع حرارتهم من الحضور لمدة معينة تقرها وزارة الصحة-التباعد الاجتماعي وفارق متر فى طابور الصباح وفى الفصول بين جميع الطلاب.
    2 - آلية العمل : استقرت الوزارة على أنه لا بديل عن حضور الطلاب
    - سيتم توزيعهم بحسب الكثافة فى المدارس الحكومية على عدد أيام الأسبوع ليحضر الطلاب على ثلاثة مجموعات يومين ويومين ويومين لتقليل الكثافة.
    3 - سيوقع ولى الأمر على استلام تابلت مدمج به جميع المواد بالعربية والانجليزية
    ولا بديل له فى حالة تلفه وسيتحمل ثمنه بالكامل فى حالة أى تلف أو فقدان له.
    4-تفعيل المنصة الافتراضية اللتى تمتلكها وزارة التربية والتعليم بالكامل وسيتم الدخول اليها والتسجيل باسم الطالب والمعلم (بالفعل يوجد 15مليون طالب ومعلم مسجل حتى الآن بالمنصة) وسيتم استخدامها فى استلام ابحاث الطلاب بشكل دوري.
    5- تدرس الوزارة اجراء بث مباشر لجميع دروس المراحل بدءا من G9 الى ل12
    يعني من 3 اعدادى لثالثة ثانوى.
    6-الامتحانات العام القادم للصفين الاول والثاني الثانوي الكترونية.(عددهم مليون ومائة ألف طالب)
    7-إتاحة نظم ادارة التعلم للطلاب من أولى الى ثالثة ثاننوي.
    8-بالنسبة للطلاب الجدد بأولى ابتدائي واولى ثانوي سيتم الكترونيا وجارى تفعيل منصة لذلك.
    9-بالنسبة للمدارس الخاصة سيتم تخفيض رسومها بحيث لا تشمل الباص والأنشطة.
    10- سيقوم ولى الأمر بدفع المقابل المادى للمدارس الخاصة كامل وكاش وقبل بدء الدراسة ولن يتاح نظام التقسيط.
    11- أى ولى أمر لا يدفع المقابل المالى للمدارس الخاصة كاملا وكاش وقبل بدء الدراسة فسيتم تحويل ابنه أو بنته فورا الى أقرب مدرسة حكومية.
    12-بدء العام الدراسي 2020-2021 سيكون يوم السبت 26 سبتمبر 2020
    (قد يتأخر اسبوع واحد ليبدأ السبت 3أكتوبر2020).
    13- رفض الوزير تماما أى مقترح لعدم حضور بعض الطلاب خاصة فى المرحلة الابتدائية ممن لا يستوعبون أو يدركون كيفية التعايش مع كورونا وقال للمستشارين اللذين أعترضوا على ذلك أنه لم يثبت أن هناك مضاعفات للأطفال فى هذا السن نتيجة الاصابة بفيروس كورونا كما أن الطلاب فى هذا السن لن يصلح معهم التعليم الالكترونى ولا التباعد الاجتماعي ولا الحضور على مجموعات حيث يلزم أن يكونوا لصيقين بمعلهم أو معلمتهم خاصة الصفوف الثلاثة الأولى.
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق